A- A A+

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

عمانتل والاتحاد العماني لكرة القدم يجددان الشراكة لرعاية دوري أندية النخبة لكرة القدم تحت مسمى "دوري عمانتل "

تواصل "عمانتل" مساندتها للقطاع الرياضي  ودعم الجهود الحثيثة التي تبذلها السلطنة في الدفع بمسيرة الرياضة العمانية والرقي بمستوى الرياضيين، وذلك من خلال المساهمة في رعاية مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية التي تقام على أرض السلطنة.

 

وتٌعّد رعاية دوري  النخبة لكرة القدم لأندية السلطنة  منذ الموسم الرياضي 2009/2008 وحتى الآن من أبرز صور هذا التعاون للمساهمة في الارتقاء بالعمل الرياضي والفرق الرياضية العمانية من خلال مشاركتها في العديد من المحافل والبطولات الرياضية على المستويين المحلي والدولي.

 

وفي هذا الإطار، وقع طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات "عمانتل"  وسالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم يوم أمس اتفاقية لتجديد رعاية دوري عمانتل لثلاثة مواسم رياضية قادمة، تبدأ من الموسم الرياضي ٢٠١٩/٢٠٢٠ والذي تنطلق منافساته الشهر القادم بمشاركة ١٤ نادي رياضي.

 

وقد صرح طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لعمانتل قائلا : "نحرص دائما على دعم الشباب وبناء قدراتهم وتطوير مواهبهم حيث تعد كرة القدم من أبرز الأنشطة الرياضية وتحظى بشعبية كبيرة، لذا كان التوجه من البداية أن نرعى هذا الجانب وأن نسهم في تعزيز حضور هذه اللعبة والدفع بها نحو التطور والتقدم،  حيث كان لهذه الشراكة دوراً مهما في  تطور الدوري المحلي واكتشاف المواهب الكروية وإتاحة الفرصة لهم لتمثيل السلطنة عبر المنتخبات الوطنية أو الاحتراف الخارجي."

 

 

وأضاف قائلاً "إن رعاية الشركة لدوري عمانتل يعكس اهتمامها بدعم مختلف القطاعات في المجتمع بشكل عام ودعم القطاع الرياضي في السلطنة بشكل خاص، حيث أن هناك الكثير من الرعايات التي قدمتها الشركة لصالح تطوير القطاع الرياضي، ولا يقتصر ذلك على كرة القدم وإنما أيضاً مختلف الرياضات الجماعية والفردية الأخرى،  و كان للأندية الرياضية المشاركة في دوري عمانتل النصيب الأكبر من تلك الرعاية والتي استفادت بالدعم المادي واللوجستي من أجل تطوير مستوياتها،  بالإضافة إلى العديد من المبادرات وكان أبرزها باقة "ناديك" المخصصة للمنتسبين لدوري عمانتل والتي خصصت لدعم الأندية،  وكذلك دعم الشركة لبرنامج "شجع فريقك"  كأحد البرامج التي تشرف عليها وزارة الشؤون الرياضية، بالإضافة إلى مبادرة الشركة في دعم منتخبنا الوطني في مشاركاته الخارجية وأبرزها في منافسات كأس الخليج العربي وكأس آسيا وغيرها من المبادرات الكثيرة التي قدمتها الشركة في دعم القطاع الرياضي."

 

ومن جانبه، أوضح سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم عن سعادته بهذا النموذج الاستثنائي من الشراكة والتعاون  لما فيه من مصلحة للمجتمع والممتد لعقد من الزمن، عملا خلالها الاتحاد وعمانتل جنباً إلى جنب لما فيه مصلحة الرياضة العمانية والدفع بها إلى الأمام. وذكر "نحتفل اليوم بتجديد الشراكة مع عمانتل لرعاية دوري كرة القدم لثلاثة مواسم قادمة، سنعمل من خلالها يداً بيد مع المعنيين سواء في عمانتل  أو الشركاء الآخرين على الاستفادة من هذا الدعم وتعزيز الشراكة الاستراتيجية  لتحقيق الكثير من الأهداف التي نأمل أن تسهم في تحقيق إنجازات وطنية."

 

وتابع بالقول "نؤمن أن تحقيق الاستراتيجية الوطنية للرياضة لا يأتي إلا من خلال  تظافر الجهود والعمل المشترك بين كافة المؤسسات والجهات،  وشراكاتنا مع عمانتل تعد إحدى هذه النماذج التي نفخر بها والتي بموجبها نعمل على رفد الأندية المشاركة في دوري عمانتل بالمخصصات المالية الواردة في الاتفاقية وفقاً للبنود المنظمة لتلك المخصصات".   

 

وخلال حفل الافتتاح، ألقى محمد بن حسن اللواتيا مدير الفعاليات بعمانتل كلمة جاء فيها " أثمرت شراكتنا مع الاتحاد العماني لكرة القدم  عن تحقيق العديد من الإنجازات المحلية والإقليمية والقارية والدولية، وكان من أبرزها الفوز بكأس الخليج مرتين ووصول الكرة العمانية إلى منصات التتويج في مختلف مشاركاتها الخارجية على مستوى المنتخبات الوطنية، وكذلك الحال بالنسبة للمسابقات المحلية التي شهدت طفرات متعددة في مختلف المجالات التنظيمية والفنية والجماهيرية وكذلك الإعلامية. ونواصل هذه الشراكة الفاعلة اليوم لتحدي الصعوبات وتحقيق أهداف القطاع الرياضي في السلطنة."

 

 

 

ويذكر أن عمانتل  قد حصلت على الترس الذهبي  كأكبر  مؤسسة داعمة للقطاع الرياضي في السلطنة عدة مرات وكان آخرها  عام 2018م ،  وذلك في الحفل الذي نظمته وزارة الشؤون الرياضية لتكريم المجيدين في  الأنشطة الرياضية لعام 2018م.  وتعد عمانتل من المؤسسات الداعمة للشباب والرياضة في السلطنة ولديها الكثير من الأنشطة التي تساهم من خلالها - وبالتعاون مع الجهات المعنية بالرياضة – في نشر مختلف الألعاب وتعزيز حضورها بين الشباب وممارسيها وإيجاد قاعدة جماهيرية تساهم في صقل الجانب البدني والذهني عبر ممارسة الرياضة كسلوك ومنهج حياة، وكذلك تعزيز حضور السلطنة ورفع علمها في مختلف المنافسات الرياضية المحلية والدولية.