A- A A+

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

عمومية عمانتل توافق على توزيع أرباح نقدية بمعدل 50 بيسة لكل سهم

وافقت الجمعية العامة العادية السنوية للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) في اجتماعها الذي عقد بتاريخ 28 مارس 2019  برئاسة الفاضل سعود بن أحمد النهاري نائب رئيس مجلس الإدارة، وبحضور أعضاء المجلس، ومراقبي حسابات الشركة، والمستشار القانوني، ومراقب الهيئة العامة لسوق المال والمساهمين، على مقترح توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسية 50% من رأس المال (أي بمعدل 50 بيسة لكل سهم). وقد ساهم استحواذ عمانتل على حصة استراتيجية بمجموعة زين للاتصالات المتنقلة برفع إيرادات وأرباح مجموعة عمانتل وعلى تعزيز مكانتها لتصبح ثالث أكبر مشغل للاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما وافقت على المقترحات المرفوعة للجمعية والتي من أهمها الموافقة على تخصيص مبلغ 500 ألف ريال عماني لدعم  خدمات المجتمع  خلال عام 2019م وعلى تعيين مراقب الحسابات للسنة المالية التي ستنتهي 31/12/2019 م  وتحديد أتعابهم. 

 

وتعليقا على ذلك قال سعود بن أحمد النهاري نائب رئيس مجلس الإدارة :" واصلت المجموعة تحقيق أداءً ماليا جيدا خلال العام 2018 بنمو إجمالي ايرادات المجموعة لتصل إلى  2186 مليون ريال مقارنة بـ 751,7 مليون ريال لعام 2017 ، ونمو صافي الأرباح بلغت  208,8 مليون ريال مقارنة بـ 99,8 مليون للعام الماضي، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى تضمين نتائج مجموعة زين لعام 2018 بالكامل مقارنة بعام 2017 والذي تم فيه تضمين نتائج شهري نوفمبر وديسمبر فقط، وإضافة إلى النمو القوي في أرباح مجموعة زين نتيجة لإعادة هيكلة بعض عمليات المجموعة في الدول التي تعمل بها خاصة لأسواق المملكة العربية السعودية والعراق."

 

 

وأضاف النهاري :" لم يخلوا عام 2018م من التحديات في العديد من الأسواق ، إلا أن الشراكة التي نتجت عن استحواذ حصة استراتيجية بمجموعة زين ساهمت في تغلب المجموعة على هذه التحديات و ساهمت في توسعة أعمال مجموعة عمانتل."

 

ومع ذلك، فإن العمليات الواعدة في المملكة العربية السعودية والعراق قد أعطت النمو  لمجموعة زين الذي نحن على ثقة من استمراره على المدى المتوسط خاصة فيما يتعلق بالإنتقال من العمل في سوق واحد بالسلطنة إلى مشغل إقليمي على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحول عمانتل إلى واحدة من أكبر مجموعات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط  وشمال أفريقيا ، تخدم أكثر من 50 مليون مشترك في 10 دول مختلفة."

 

وأكد النهاري على أن عام 2018 شهد مبادرات عديدة ساهمت في إنجاح الاستراتيجية الرقمية الطموحة للشركة كالتعاون الوثيق بين مجموعة عمانتل ومجموعة زين من خلال الاستفادة من فرص التكامل التجاري والتشغيلي في العديد من المجالات كأعمال الاتصالات الدولية والجملة والمشتريات الموحدة والتعاون في مجال تطوير تجربة المشتركين بالاستفادة من خبرة زين."

 

من جانبه قال طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لعمانتل :" سعينا خلال عام 2018 إلى الإستفادة من الفرص المتوافرة التي تساعدنا على ضمان استدامة أعمال الشركة ونموها خاصة فيما يتعلق بالاستثمار في كوابل الاتصالات البحرية التي بلغ عددها أكثر من 20 كابلا بحريا دوليا منها 14 كابلا بحريا تربط السلطنة عبر خمس نقاط إرساء محلية إضافة إلى نقطة إرساء دولية تملكها عمانتل بمدينة مرسيليا الفرنسية كأول شركة اتصالات من منطقة الشرق الأوسط تقوم بإمتلاك وتشغيل نقطة إرساء لكوابل الاتصالات الدولية البحرية بأوروبا وهو ما يمنحها وصولا مباشرا إلى العديد من الأسواق بهذه القارة علاوة على الإرتباط المباشر بمقاسم الإنترنت الرئيسية في كل من أمستردام وفرانكفورت وغيرها من مراكز الإنترنت بأوروبا".

 

وواصل المعمري حديثه قائلا:" تتبنى عمانتل سياسة تهدف إلى دعم نمو قطاع الأعمال في السلطنة وتعزيز قاعدة مشتركيها من الشركات عبر التوسع في طرح حلول وخدمات تتعدى توفير خدمات الاتصالات التقليدية فقط، حيث واصلت وحدة تقنية المعلومات والاتصالات بالشركة تعزيز حضورها وتواصلها مع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص لتطوير وتوفير حلول مخصصة للمشتركين التجاريين سواء في مجال خدمات الاتصالات الأساسية أو مجال تقنية المعلومات والاتصالات."

 

وأضاف الرئيس التنفيذي:" بذلنا جهودا كبيرة لتحقيق التميز التشغيلي من أجل المحافظة على ريادة عمانتل لسوق الاتصالات، وتضمنت مسيرتنا التشغيلية خلال عام 2018 العديد من المبادرات الاستراتيجية التي تم إطلاقها بهدف الوفاء بتوقعات مشتركينا وتعزيز تجربتهم والإبتكار في تقديم الخدمات وتعزيز كفاءتنا التشغيلية وإنجاز التحول الرقمي في عملياتنا وإجراءاتنا وعروضنا وخدماتنا الى أقصى حدد ممكن."

 

 وأشار المعمري إلى أن الشركة واصلت استثماراتها وجهودها في تطوير شبكاتها للاتصالات الثابتة والمتنقلة من أجل مواكبة أحدث التطورات التكنولوجية، وقد عملت في هذا الإطار على ترقية سرعات النطاق العريض المنزلي اللاسلكي عبر تقنية Massive MIMO في العديد من المواقع الاستراتيجية، وتعد هذه التقنية المتطورة الطريق إلى تقنية الجيل الخامس التي تشكل حجز الزاوية في استثماراتنا.   

 

وفي إطار المسؤولية الاجتماعية قال طلال المعمري:" تركــز إستراتيجية عمانتل في مجال المســؤولية الاجتماعيــة علــى بنــاء شــراكات وإطــلاق مبــادرات تهــدف إلــى تحســين مســتوى حيــاة الفئــات المســتهدفة عــلاوة علــى دعــم قطــاع التعليــم والصحــة وتعزيــز الســلوكيات المتصلــة بالســلامة والبيئــة ودعــم ريــادة الأعمــال والمؤسســات الصغيــرة والمتوســطة. وقد سعت الشركة إلى مضاعفة جهودها في ريادة التحول الرقمي للسلطنة، وذلك بالتزامن مع تنفيذ مبادرات مجتمعية عدة تهدف إلى ترسيخ استخدام التكنولوجيا في المجتمع وإيجاد بيئة رقمية شاملة تعطي الجميع فرصا متساوية للاستفادة من التقنيات الرقمية الحديثة."