A- A A+

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

خدمة الألياف البصرية إلى المنازل من عمانتل تتوافر في العديد من محافظات السلطنة

في إطار سعي الشركة العمانية للإتصالات (عمانتل) نحو توفير أحدث خدمات الإتصالات وبتقنيات عالمية عالية الجودة، قامت الشركة بتنفيذ مشروع خدمة كابل الألياف البصرية للمنازل (FTTH) التي توفر سرعات عالية لإستخدام الانترنت المنزلي من خلال ربط منزل المشترك بشبكة الألياف البصرية الحديثة. يعد توفير خدمة الألياف البصرية المنزلية نقلة نوعية وطفرة هائلة في مجال توفير خدمات الانترنت وبسرعات عالية جداً تتيح للمشتركين الاستمتاع بخدمات الانترنت التي تتطلب سعات عالية مثل المؤتمرات المرئية والمحادثات الصوتية المتطورة ومشاهدة القنوات التلفزيونية الفضائية عبر الانترنت بجودة ووضوح عالية، كما يمكن تنزيل وتحميل الفيديو وخدمات الألعاب والتسلية الالكترونية بسرعات لا تضاهى. قامت عمانتل بتنفيذ المشروع على عدة مراحل بدءاً بالمدن الرئيسية في مختلف محافظات السلطنة، كما كان للعديد من المناطق خارج المدن نصيب من هذه الخدمة، وتستمر عمليات مد شبكة الألياف البصرية بشكل متواصل خاصة في المناطق التي تم تخطيطها حديثا بحيث يتم تغطيتها مباشرة بشبكة الألياف البصرية كبديل لشبكة الكوابل النحاسية التي كان يتم إستخدامها سابقا. وتعليقا على ذلك قال المهندس سعيد بن عبدالله العجمي نائب الرئيس لوحدة الشبكات المتكاملة بعمانتل "تعتبر خدمة الألياف البصرية إلى المنازل من أفضل التقنيات التي توفر سرعات عالية للإنترنت المنزلي تصل إلى أكثر من 80 ميجابت في الثانية، ونحن فخورون بكون عمانتل أول شركة اتصالات تقوم بتقديم هذه الخدمة قبل عدة سنوات في مشروع الموج السكني ومشروع مسقط هيلز السكني". وأضاف العجمي "لا شك أن هناك نمو في الطلب على خدمة الإنترنت المنزلي إضافة إلى تزايد الطلب على التقنيات التي توفر سرعات أكبر، ولذلك فقد اعتمدنا في عمانتل إستراتيجية تقضي بتوفير خدمة الألياف البصرية إلى المنازل في أي منطقة تم تخطيطها حديثا ولا تتوافر بها شبكة خارجية". ومن المزايا التي تتسم بها خدمة الألياف البصرية إلى المنازل الاعتمادية والموثوقية العالية في السرعات التي توفرها للمشتركين مهما كانت المسافة التي تفصلهم عن المقسم ، وستفتح خدمة الألياف البصرية التي تعتبر الجيل الجديد في شبكات النطاق العريض آفاقا جديدة أمام المشتركين في استخدام الانترنت خاصة للتطبيقات التي تتطلب سعات عالية مثل الدارسة عن بعد والكشف الطبي والعروض الثلاثية الأبعاد (صوت وصورة وبيانات) وعقد المؤتمرات المرئية الدولية وإمكانية إدارة الأمن والمراقبة عن بعد وكافة تطبيقات النطاق العريض.